الرقية الشرعية إتصل بنا قسم: إتصل بنا السيد الحاج بشعيب المغربي العنوان: زنقة الرويسي، مسجد البضحاء رفييرا، الدار البيضاء المغرب الهاتف: 00212634832819 00212674851448 00212662140137
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (1 - 24 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوشعيب المغربي
Admin


عدد المساهمات : 738
تاريخ التسجيل : 15/12/2012
العمر : 42
الموقع : الدار البيضاء المغرب

مُساهمةموضوع: الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (1 - 24 )    الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 4:18 pm

الحديث الأول:
عن أبي موسى قال: أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- أعرابيا فأكرمه فقال له: «ائتنا». فأتاه فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سل حاجتك». قال: ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل»؟ قالوا: يا رسول الله! وما عجوز بني إسرائيل؟ قال: «إن موسى -عليه السلام- لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلوا الطريق، فقال: ما هذا؟ فقال علماؤهم: إن يوسف -عليه السلام- لما حضره الموت أخذ علينا موثقا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا. قال: فمن يعلم موضع قبره؟ قال: عجوز من بني إسرائيل فبعث إليها فأتته، فقال: دليني على قبر يوسف. قالت: حتى تعطيني حكمي. قال: وما حكمك؟ قالت: أكون معك في الجنة. فكره أن يعطيها ذلك فأوحى الله إليه: أن أعطها حكمها. فانطلقت بهم إلى بحيرة -موضع مستنقع ماء- فقالت: أنضبوا هذا الماء فأنضبوه. فقالت: احتفروا. فاحتفروا، فاستخرجوا عظام يوسف، فلما أقلوها إلى الأرض وإذا الطريق مثل ضوء النهار»(1).
الحديث الثاني:
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه عاد مريضا -ومعه أبو هريرة- من وعك كان به فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أبشر، إن الله -عز وجل- يقول: ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا؛ لتكون حظه من النار في الآخرة»(2).
الحديث الثالث:
عن عبد الله بن عمرو قال: صلينا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المغرب، فرجع من رجع وعقب من عقب. فجاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مسرعا قد حفزه النفس وقد حسر عن ركبتيه، فقال: «أبشروا، هذا ربكم قد فتح بابا من أبواب السماء يباهي بكم الملائكة؛ يقول: انظروا إلى عبادي قد قضوا فريضة وهم ينتظرون أخرى»(3).
الحديث الرابع:
عن أبي الدرداء وأبي ذر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الله –عز وجل- أنه قال: «ابن آدم! اركع لي من أول النهار أربع ركعات؛ أَكْفِكَ آخره»(4).
الحديث الخامس:
عن أبي أمامة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: يقول الله –سبحانه-: «ابن آدم! إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى؛ لم أرض لك ثوابا دون الجنة»(5).

(1) (صحيح) أخرجه ابن حبان (723)، والحاكم (3523، 4088)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (313).
(2) (صحيح) أخرجه الترمذي: كتاب الطب، باب التداوي بالرماد (2088)، وابن ماجه: كتاب الطب، باب الحمى (3470)، وقال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح.
(3) (صحيح) أخرجه ابن ماجه: كتاب المساجد والجماعات، باب لزوم المساجد وانتظار الصلاة (801)، وقال الألباني في صحيح ابن ماجه: صحيح.
(4) (صحيح) أخرجه الترمذي: كتاب الصلاة، باب ما جاء في صلاة الضحى (475)، وقال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح، وله شواهد من حديث أبي مرة الطائفي، وأبي أمامة، وسعد بن قيس، ونعيم بن هَمَّار الغطفاني، وعقبة بن عامر الجهنالحديث الأول:
عن أبي موسى قال: أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- أعرابيا فأكرمه فقال له: «ائتنا». فأتاه فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «سل حاجتك». قال: ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل»؟ قالوا: يا رسول الله! وما عجوز بني إسرائيل؟ قال: «إن موسى -عليه السلام- لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلوا الطريق، فقال: ما هذا؟ فقال علماؤهم: إن يوسف -عليه السلام- لما حضره الموت أخذ علينا موثقا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا. قال: فمن يعلم موضع قبره؟ قال: عجوز من بني إسرائيل فبعث إليها فأتته، فقال: دليني على قبر يوسف. قالت: حتى تعطيني حكمي. قال: وما حكمك؟ قالت: أكون معك في الجنة. فكره أن يعطيها ذلك فأوحى الله إليه: أن أعطها حكمها. فانطلقت بهم إلى بحيرة -موضع مستنقع ماء- فقالت: أنضبوا هذا الماء فأنضبوه. فقالت: احتفروا. فاحتفروا، فاستخرجوا عظام يوسف، فلما أقلوها إلى الأرض وإذا الطريق مثل ضوء النهار»(1).
الحديث الثاني:
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه عاد مريضا -ومعه أبو هريرة- من وعك كان به فقال له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أبشر، إن الله -عز وجل- يقول: ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا؛ لتكون حظه من النار في الآخرة»(2).
الحديث الثالث:
عن عبد الله بن عمرو قال: صلينا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المغرب، فرجع من رجع وعقب من عقب. فجاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مسرعا قد حفزه النفس وقد حسر عن ركبتيه، فقال: «أبشروا، هذا ربكم قد فتح بابا من أبواب السماء يباهي بكم الملائكة؛ يقول: انظروا إلى عبادي قد قضوا فريضة وهم ينتظرون أخرى»(3).
الحديث الرابع:
عن أبي الدرداء وأبي ذر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الله –عز وجل- أنه قال: «ابن آدم! اركع لي من أول النهار أربع ركعات؛ أَكْفِكَ آخره»(4).
الحديث الخامس:
عن أبي أمامة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: يقول الله –سبحانه-: «ابن آدم! إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى؛ لم أرض لك ثوابا دون الجنة»(5).

(1) (صحيح) أخرجه ابن حبان (723)، والحاكم (3523، 4088)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (313).
(2) (صحيح) أخرجه الترمذي: كتاب الطب، باب التداوي بالرماد (2088)، وابن ماجه: كتاب الطب، باب الحمى (3470)، وقال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح.
(3) (صحيح) أخرجه ابن ماجه: كتاب المساجد والجماعات، باب لزوم المساجد وانتظار الصلاة (801)، وقال الألباني في صحيح ابن ماجه: صحيح.
(4) (صحيح) أخرجه الترمذي: كتاب الصلاة، باب ما جاء في صلاة الضحى (475)، وقال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح، وله شواهد من حديث أبي مرة الطائفي، وأبي أمامة، وسعد بن قيس، ونعيم بن هَمَّار الغطفاني، وعقبة بن عامر الجهني.
(5) (حسن) أخرجه ابن ماجه: كتاب ما جاء في الجنائز، باب ما جاء في الصبر على المصيبة (1597)، وقال الألباني في صحيح ابن ماجه: حسن.


ي.
(5) (حسن) أخرجه ابن ماجه: كتاب ما جاء في الجنائز، باب ما جاء في الصبر على المصيبة (1597)، وقال الألباني في صحيح ابن ماجه: حسن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bouchaibelmaghribi.ahlamontada.com
 
الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (1 - 24 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحاج بشعيب المغربي  :: الاحاديث النبوية-
انتقل الى: